home

Qatar Schools Arabic Debating Championship - Nationals

Qatar Schools Arabic Debating Championship - Nationals

Publication Date:
31 May 2015
Category:
News
qatar-debate-logo-newsplaceholder.jpg
 
فازت مدرسة علي بن جاسم الثانوية المستقلة للبنين بلقب البطولة الوطنية لمناظرات المرحلة الثانوية بنين إضافة إلى فوزها بالمركز الثاني، التي نظمها مركز مناظرات قطر – عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع - فيما حلت مدرسة مصعب بن عمير بالمركز الثالث، ومدرسة الجالية السورية بالمركز الرابع، واختير الطالب عبد الرحمن جمال من مدرسة علي بن جاسم كأفضل متحدث في البطولة.

بينما توجت أكاديمية الأرقم بلقب البطولة الوطنية لمناظرات المرحلة الثانوية للبنات، وحلت مدرسة الوكرة في المركز الثاني، ومدرسة الرسالة في المركز الثالث، ومدرسة الشحانية في المركز الرابع، فيما اختيرت الطالبة جود طارق من أكاديمية الأرقم بلقب أفضل متحدثة في البطولة.

ومن جهته أشاد عبد العزيز لطفي بركة – عضو فريق المناظرات بمدرسة علي بن جاسم الثانوية - بمستوى القضايا التي طرحت للتناظر بشأنها في البطولة الوطنية للمرحلة الثانوية، لافتاً إلى أنها لمست العديد من القضايا الاجتماعية التي تأخذ حيزاً كبيراً من نقاشات المجتمع العربي حالياً.

وأكد أن بطولات وفعاليات المناظرات تتماشى بشكل كبير مع أهداف العملية التعليمية وتوفر دعم ومحفز للطلاب للإقبال على المناهج الدراسية، مشيراً إلى أن مركز مناظرات قطر يهدف إلى تطوير وتنمية القدرات العقلية والفكرية لدى الطلاب من خلال توسيع الخلفيات الثقافية لديهم.

واعتبر فن المناظرات من أفضل الأنشطة الثقافية التي مارسها في حياته، مبيناً أن اعتماد المناظرات على العمل الجماعي يكسب المشاركين العديد من الخبرات والتجارب المفيدة، ومنبهاً إلى أن المناظرة تغرس في ممارسيها تقبل فكرة الاختلاف سواء في الرأي أو الدين أو العرق وغيرها من الاختلافات التي تميز البشر.

الحضور الذهني
وبدوره بين أسامه عزام خضير – عضو فريق المناظرات بمدرسة علي بن جاسم، أن وصول فريقين من مدرسة علي بن جاسم إلى المناظرة النهائية يُعدُّ إنجازاً يضاف إلى إنجازات المدرسة، مشيداً بالتعاون الوثيق بين مركز مناظرات قطر ومدرسته.

ولفت إلى اكتسابه العديد من المهارات من خلال ممارسته لفن المناظرات على الرغم من أنه أنهى عامه الأول مع المناظرة، مشيراً إلى أن الحضور الذهني يُعدُّ أبرز المهارات التي اكتسبها فضلاً عن الإنصات الجيد للمتحدثين لاستنباط الأفكار واستخدامها في بناء الحجج، مشدداً أن سر نجاحه مع فريقه يكمن في روح الفريق الواحد والعمل الجماعي.

وثمن جهود مركز مناظرات قطر وسعيه المستمر لنشر هذا الفن بين الشباب في داخل وخارج قطر، داعياً المركز إلى توسيع نطاق مشاركة أفراد المجتمع في الفعاليات من خلال استحداث فعاليات تستهدف الأفراد خارج نطاق المؤسسات التعليمية، مطالباً جميع هيئات ومؤسسات المجتمع بتقديم العون للمركز للقيام بهذا الدور الريادي.

المدرسة السورية
ومن جهته ألمح رامي أسعد – مدرب مناظرات مدرسة الجالية السورية، إلى وصول فريقه لجولة نصف النهائي من البطولة الوطنية أمر جيد على اعتبار أن مدرسته تشارك للمرة الأولى في البطولة.

وأشاد بالدعم الكبير الذي تتلقاه المدرسة السورية من مركز مناظرات قطر من خلال توفير مدربين المركز لتقديم الدعم الفني، لافتاً في السياق ذاته إلى إنشاء نادي للمناظرات في مدرسة الجالية السورية بدعم من المركز وهو ما ساهم في تحقيق هذا النجاح.

ولفت إلى تعميم فن المناظرات على جميع المراحل الدراسية بمدرسته، موضحاً الإعداد للمشاركة في بطولات المناظرات للمرحلة الإعدادية، مؤكداً أن الفوز بالمركز الرابع سيعطي دافعاً وحافزاً لطلاب المدرسة للانخراط في فن المناظرات.

وأشار إلى أن تعلم المناظرات ساهم في الارتقاء بمستوى الطلاب أكاديمياً، منوهاً بأن المناظرات لعبت دوراً رئيساً في صقل قدرات الطلاب وتطوير مهاراتهم، موضحاً أنه لمس ذلك خلال جولات البطولة الواحدة.

وتابع قائلاً" وعلى المستوى الشخصي للطلاب فقد أصبحوا أكثر تحملاً للمسؤولية وسعياً إلى تحقيق الأفكار الكبرى والعمل ضمن الفريق الواحد وهذه الصفات جميعها ترسخ لها المناظرات بشكل مستمر".

ومن جانبه فقد أوضح كنان الخمري- عضو فريق المناظرات بمدرسة الجالية السورية، أن تعلمه للمناظرات أحدث نقلة في حياته ساهم في تغيير مسارها بشكل كامل، مبيناً أن المناظرة إلى جانب مساهمتها في تحسين مهاراته في اللغة العربية دفعته أيضاً إلى الاطلاع في مجالات عديدة.

وتابع قائلاً" كما أن المناظرة ساهمت في تطوير مهارات التفكير لدي وصقلت قدراتي على عرض الأفكار بشكل منطقي وتقبل رأي من يختلف معي بصدر رحب".
ونبه إلى أن البطولة اتسمت بالندية والمنافسة الكبيرة بين المشاركين نظراً للمستوى الراقي الذي أظهره الطلاب خلال المناظرات، مؤكداً أن القضايا المطروحة للنقاش ساهمت بشكل كبير في إحداث زخم خلال البطولة.

وذكر أن المناظرة علمته حسن إدارة الوقت وترتيب الأفكار والسعي إلى إقناع المنافس بالحجة والبرهان المنطقي، مؤكداً أن المناظرة فن يدفع المتناظر إلى الإقبال على الحياة بفعالية وإيجابية ونشاط.

مصعب بن عمير
ومن جهته أكد أيمن رجب العوضي- عضو فريق المناظرات بمدرسة مصعب بن عمير، أن القدرة على ترتيب الأفكار والتفكير المنطقي والإستراتيجي أبرز ما تعلمه من فن المناظرات خلال العامين الماضيين، مشيراً إلى أن الإنصات لحجج المنافس وتفعيل سرعة البديهة بهدف تفنيد هذه الحجج من المهارات التي تبلورت لديه خلال ممارسة المناظرات.

وتابع قائلاً" وهذه المهارات أفادتني في تعلم فنون الحوار والبناء بعيداً عن الجدال الذي لا طائل منه سوى الخلاف، وليس الاختلاف الذي هو سمة أساسية من سمات البشر ومن دونها لا يمكن أن تستقيم الحياة".

واستطرد قائلاً" كما عززت المناظرة لدي الثقة بالنفس واللباقة في الحديث، فضلاً عن تقبل الرأي الآخر، فقد كنت في الماضي أسعر بالضيق لمجرد الاستماع لرأي مخالف لرأيي ولكن المناظرة ساهمت في تغيير ذلك بشكل جذري واليوم أستطيع القول أنني أتقبل الرأي الآخر وأحترم دوافعه ومقوماته".

وشدد على أن مستوى البطولة في تطور مستمر فنياً وتنظيمياً، مشيراً إلى أن مستوى المشاركين في ارتفاع مستمر من جولة إلى أخرى، موضحاً أن القضايا تمس هموم الشعوب العربية بشكل مباشر.

مدرسة الشحانية
ومن جانبها ثمنت نور خالد – عضو فريق المناظرات بمدرسة الشحانية، جهود مركز مناظرات قطر الرامية إلى نشر فن المناظرات بين الشباب من الجنسين ، مشيرة إلى أن المركز يوفر دعم كبير لمدرسة الشحانية ساهم في وصولها إلى الأدوار النهائية من البطولة.

ومن جهتها أوضحت سارة فوزي – عضو فريق المناظرات بمدرسة الشحانية، أن الإعداد للمناظرة يعتبر من أكثر الفترات أهمية حيث يتم خلالها بلورة الأفكار والحجج التي سيتم عرضها، مشيرة إلى أن المناظرة أكسبتها العديد من المعارف والمهارات، من أبرزها تقبل الرأي الآخر.

ومن جانبها بينت أسمه شير علي- عضو فريق المناظرات بمدرسة الشحانية، أن ممارستها للمناظرات ساهم في الارتقاء بمستواها في اللغة العربية بشكل واضح حتى لم يعد يلحظ أحد أنها اللغة الثانية لها، مشيرة إلى أن المناظرة أصبحت مرتبطة بنشر مهارات اللغة العربية.

وبدورها أشارت عزة عبد الخالق – مدربة المناظرات بمدرسة الشحانية، إلى أن مدرستها تعد من أوائل المدارس التي شاركت في بطولات المناظرات في قطر، منوهة بأن نادي المناظرات يقوم بجهود كبيرة لاستقطاب الطالبات لتعلم فن المناظرة، مضيفة" وهذه الجهود أثمرت بشكل كبير من خلال تزايد عدد الطالبات اللاتي التحقن بالنادي".

ومن جانبها أكدت نور الطويسات – منسقة المناظرات بمدرسة الشحانية، أن فن المناظرات ساهم في إحداث تغيرات عميقة في شخصية الطالبات بشكل ملحوظ، مشيرة إلى أن مركز مناظرات قطر يوفر المدربين المؤهلين لتدريب الطالبات.

وتابعت قائلة" إن الدافع الداخلي لدى الطالبات لتعلم المناظرات يعد من أبرز مقومات نجاح مدرسة الشحانية في المنافسة على المراكز المتقدمة في بطولات المناظرات".

مدرسة الوكرة
وقالت ديما سليمان – عضو فريق المناظرات بمدرسة الوكرة" لقد تعلمت فن المناظرات لصقل قدرات في فنون الكلام، الذي يعتمد على شخصية المناظر وقدرته على الإقناع.
وأضافت" وقد تعلمت من المناظرة الفصل بين قناعتي الشخصية والقضية التي أتناظر بشأنها، حيث لا تؤثر قناعاتي على قدرتي نحو إقناع لجنة التحكيم بقوة حجتي، فضلاً عن اجتهادي مع زميلاتي من أعضاء الفريق لتفنيد حجج الفريق المنافس".

ولفتت إلى أن المناظرة تدور حول قضية معينة سواء جاء الحل لها عن طريق المعارضة أو الموالاة فقد تمّ إيجاده وهذا من الأمور السامية التي ترسخ لها المناظرة وهي البحث عن حلول للقضايا عبر الحوار والنقاش المعتمد على الحجة والبرهان.

أكاديمية الأرقم
وأوضحت جو طارق – عضو فريق المناظرات بأكاديمية الأرقم، أنها تعلمت فن المناظرات للتدرب على مهارات تقبل وجهات النظر المختلفة والتي نحتاج إليها حالياً في المجتمع العربي.

وذكرت أن أعضاء هيئة التدريس في مدرستها كان لهم الدور الأبرز في إتقانها لمهارات وآليات فن المناظرة، وذلك من خلال تنظيم المناظرات الداخلية بين الطالبات بشكل منتظم فضلاً عن إخضاعهن لبرنامج تدريبي مستمر بهدف صقل قدراتهن، مشيدة بدور مركز مناظرات قطر في نشر هذا الفن محلياً وإقليمياً ودولياً.

وبدورها نوهت سارة أرسلان- عضو فريق المناظرات بأكاديمية الأرقم، أن اللغة العربية تُعدُّ حارساً للهوية العربية وحافظاً لها، مثمنة جهود مركز مناظرات قطر الذي يعتبر من أبرز حراس اللغة في العالم.

وأضافت قائلة" وقد طوّرت المناظرة لدي الثقة بالنفس والقدرة على عرض الأفكار بشكل منطقي دون خوف، فضلاً عن توسيع دائرة اطلاعي مما زاد من الحصيلة الثقافية الخاصة بي".

لعرض قصاصات الصحف – الوطن – اضغط هنا
لعرض قصاصات الصحف – الشرق – اضغط هنا
لعرض قصاصات الصحف – العرب – اضغط هنا

Be Social

Twitter feed

Facebook feed

Register

Register on the site to receive notifications and updates.

  • You Tube
  • Twitter
  • Face Book
  • Instagram
  • SnapChat
Add QatarDebate on Snapchat
<